قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أدمنت قسوتك للكاتبة سارة علي الفصل الحادي والعشرون

رواية أدمنت قسوتك للكاتبة سارة علي بجميع فصولها

رواية أدمنت قسوتك للكاتبة سارة علي الفصل الحادي والعشرون

- انت بتقول ايه؟! انت بتكدب عليا تاني؟!
صرخت بها غير مصدقة لما تسمعه، هو بالتأكيد يكذب عليها، يخدعها من جديد...
- طب وحبوب الحمل، اديتهالي ليه لما انت عقيم؟!
سألته بعدما هدأت قليل ليجيبها ببساطة:
- عشان متشكيش بيا وتكشفي سري اللي خبيته عن الكل...
- ويوم اللي شكيت اني حامل وخدتني للدكتور؟!

أجابها ببساطة:
- كنت فاكر انك حامل من حد تاني فإضطريت اخدك واتأكد...
- كنت بتلعب عليا من الاول ..
هتفت بها بعدم تصديق قبل ان تكمل وهي تضع يدها على بطنها:
- بس انا حامل، حامل منك...
صرخ بها:
- كدب، انا عقيم وانتي لا يمكن تكوني حامل مني...
اومأت برأسها نفيا وقالت:
- انا حامل منك يا كريم وانت لازم تصدقني...
ثم أردفت بشرود:
- ولو مصدقتنيش هتبقى بتقضي على كل حاجة بينا...

حاول ان يستوعب ما قالته، هي تصر على قولها، تؤكد انها تحمل طفل في احشائه، لكن كيف وهو عقيم، غير قادر على الانجاب...
ركض خارج الغرفة ثم عاد بعد لحظات وهو يحمل ملف في يده، أعطاها الملف وقال:
- الملف ده بيأكد إني عقيم، مبخلفش...
رمت الملف عليه وقالت:
- كل ده ميهمنيش، اللي اعرفه انوا محدش لمسني غيرك، واني حامل بإبنك...

ثم أردفت:
- ولا انت بتشك اني حامل من غيرك، انت لسه زي مانت بتشك فيا...
قالت جملتها الاخيرة ببكاء ليستوعب اخيرا ما يفعله..
هو الان على مشارف ان يخسرها إلى الابد، لو كذبها ..
- اهدي يا مايا، اهدي وخلينا نتفاهم...
صرخت به:
- لا مش ههدا، انت هتيجي معايا فورا، وتكشف عند الدكتور، احنا لازم نتأكد من التقارير دي، وانا واثقة انوا فيه غلط...

رد بعناد:
- انا مش مستعد اهين كرامتي مرة تانية عند الدكاترة...
لتقول هي:
- يعني لسه عندك شك انك عقيم، وانوا الطفل ده مش ابنك ..
رفع بصرها نحو الأعلى بنفاذ صبر لترد بعناد اكبر:
- مفيش حل تاني غير ده وانت هتعمله، مش عشاني لا عشان ابنك...
ثم قالت بنبرة أمرة:
- غير هدومك عشان هنروح عند الدكتور دلوقتي حالا، '

اوقف كريم سيارته امام عيادة احد الاطباء المختصين بمجال العقم والأمراض الذكورية...
التفت نحو مايا وقال بنبرة حادة قليلا:
- مش هتنزلي؟!
ردت ببرود:
- مستنيتك تنزل الاول...
ثم فتحت باب السيارة وهبطت منها ليهبط هو الاخر من سيارته...

اتجه الاثنان الى عيادة الطبيب، دلفا اليه وأخبراه ان كريم يريد اجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من قدرته على الانجاب وبالفعل كتب الطبيب لهما الفحوصات اللازمة التي قررت مايا ان يجريها كريم في صباح اليوم التالي...

عاد الاثنان الى المنزل، دلفا الى غرفة نومهما، كان الوجوم واضحا على كليهما، اتجهت مايا نحو خزانة الملابس واخرجت بيجامة لها ثم دلفت الى الحمام وغيرت ملابسها وفعل كريم المثل في الغرفة...
خرجت من الحمام وهي ترتدي بيجامتها لتجد كريم جالسا على الكرسي ينتظر خروجها...
تطلعت اليه بلا مبالاة واتجهت نحو السرير لتتدثر تحت اغطيته بنية النوم...

نهض كريم من مكانه ووقف قبالا لها وقال بتهكم:
- لا وليكي نفس تنامي كمان...
اعتدلت في جلستها وقالت:
- اكيد ليا، انا وحدة حامل ومحتاجة انام كتير، ده عشاني وعشان ابني...
لا يعرف لماذا رق قلبه حينما جاءت على ذكر الطفل...
هل لأن هذا الطفل سيكون ابنه ..؟! هل هو واثق من كونه ابنه الى هذه الدرجة ..؟!
ابتعد عنها بشرود تام وحيرة تمكنت منه، حقيقة هو لم يعد يعرف نفسه ولا كيف يفكر...

مر ثلاثة ايام حتى ظهرت نتيجة التحاليل التي اجراها كريم، اخذ كريم نتيجة التحاليل وقلبه يدق بعنف...
هذه النتيجة ستحسم كل شيء، اتجه بها الى الطبيب، دلف اليه واعطاه نتيجة التحاليل فبدأ الطبيب يقرأها بينما كريم ينظر اليه بترقب...
انتهى الطبيب من قراءة نتيجة التحاليل ليغلق الطبيب الاوراق ويضعها على المكتب بينما يشير الى كريم قائلا:
- مبروك نتيجة التحاليل بتثبت انك سليم من اي مرض عضوي يمنعك من الانجاب...

تنهد كريم بصوت مسموع، لا يصدق ما سمعه، لقد تأكد اخيرا، مايا تحمل طفله بين احشائها، وهو سيصبح اب، أدمعت عيناه بقوة، لا يصدق كرم الله معه، لم يصدق نفسه، نهض من مكانه وشكر الطبيب بملامح فرحة مشرقة قبل ان يخرج من عنده متجها نحو مايا دون ان يأخذ التقارير من عند الطبيب حتى...
لا يعرف كيف قاد سيارته دون ان يصدم احدهم من فرط فرحته وسعادته...

اوقف سيارته امام الفيلا وهبط منها راكضا الى الداخل، اتجه الى غرفة نومه حيث توجد مايا غير مباليا بوالدته التي تنادي عليه، جل ما يهمه ان يرى مايا، أن يخبرها بأنه علم الحقيقة...
فتح الباب ودلف الى الداخل ليجدها جالسة على الكرسي تعبث بهاتفها، تقدم نحوها بينما فزعت هي من منظره لينخفض بجسده الى الاسفل ويضع رأسه عند بطنها ويقبلها ثم يحتضنها بلهفة شديدة...

ارتجف جسد مايا كليا من هول الموقف بينما اعتدل كريم واقفا لتظهر الدموع التي خبأاها داخل عينيه...
احتضن مايا بقوة وقال:
- انا مطلعتش عقيم يا مايا، مطلعتش عقيم...
ثم حررها من بين احضانه وأكمل:
- انا مش مصدق نفسي، مش مصدق اني هبقى اب، انا فرحان اوي يا مايا، فرحان اوي...
- الدكتور قالك كده؟!"

اومأ برأسه قبل ان يجذبها نحوه ويطبع قبله على جبينها ثم يهتف بصدق:
- انا بحبك اوي يا مايا، انتي احلى حاجة حصلتلي...
ابعدته عنها وقالت:
- خلصت...
تعجب من نبرتها الجافة الباردة ليجدها تهتف:
- طلقني...
جحظت عيناه بصدمة مما يسمعه فهتف بها بعدم تصديق:
- انتي تجننتي، طلاق ايه اللي بتتكلمي عليه دلوقتي...

ردت عليه ببساطة:
- طلقني عشان انا مستحيل اعيش مع واحد زيك...
حاول ان يسيطر على اعصابه كي لا يقول ما يزيد الامر بينهما سوءا فقال بنبرة لطيفة:
- مايا حبيبتي ينفع تهدي شوية، ملوش لزمة الكلام ده...
- انا لا حبيبتك ولا زفت، انا مجرد وحدة اشترتها بفلوسك بتشك فيها بكل لحظة وكل ثانية وبتتهمها كل مرة اتهام ابشع من اللي قبله...

ثم اردفت بجدية:
- انا استنيت نتيجة التحليل تظهر عشان اطلب الطلاق منك، عشان اخرج من هنا وراسي مرفوع...
تطلع اليها بنظرات ترجوها ان تعدل عما طلبته لكنها ابت وقالت:
- انا مش هقدر اعيش معاك يا كريم بعد ما شكيت اني حامل من غيرك، وياريتك شكيت مرة واحدة لا انت شكيت اكتر من مرة...
- مايا...

قاطعته برجاء حار:
- طلقني يا كريم، طلقني من فضلك احنا مينفعش نكون سوا، لا انت هتثق بيا ولا انا هقدر استحمل شكوكك ..
- مايا انا تغيرت، اقسملك بالله مش هشك بيكي تاني، انا كان ليا اسبابي وانتي عارفاها...
ابتسمت بمرارة وقالت:
- وانا مش مستعدة اكون ضحية ست تانية، انا اسفة...

ثم اتجهت نحو خزانة الملابس، اخرجت ملابسها ووضعتها في حقيبة كبيرة، اغلقت الحقيبة ثم غيرت ملابسها، بينما كريم واقف يراقبها بملامح مهزومة...
قررت اخيرا الخروج لكنه وقف بوجهها يرجوها لاخر مرة:
- عشان خاطر ابننا يا مايا...
- عشان خاطر ابننا انا بعمل كده...
ثم حملت حقيبتها ورحلت...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W