قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل السابع

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل السابع

رواية أحببت فاطمة الجزء الأول للكاتبة فاطمة حمدي الفصل السابع

في المدرسة الثانوية للبنات، جلست سارة بصحبة صديقتها سها و...
سها: مالك يا ساره فيكي ايه شكلك متغير
ساره؛ اختي فاطمه عرفت كل حاجه عن علاقتي بوائل
سها: ياخبر عرفت ازاي وامتي
ساره: شافت كل رسايلنا على الفيس وكان شكلي وحش اوووووي قدامها
سها: واتصرفتي ازاي
ساره: وعدتها اني مش هكلمه تاني ومليش دعوه بيه
سها: وهتقدري تبعدي عنه بالسهوله دي.

ساره: اختي فهمتني ان كده غلط ولو بابا عرف هتبقي مصيبه وبصراحه معاها حق وانا وعدتها خلاص
سها: بس ياتري وائل هيعمل ايه لما يعرف انك مش هتكلمي تاني
سارة: هيعمل ايه يعني انا عارفه انه بيحبني وممكن يجي يتقدم ويخلصني من العيشه دي
ضحكت سها بسخرية فقالت سارة بقلق:
بتضحكي على ايه ياسها!
لا ولا حاجه عادي:
استغربت ساره من ضحكة سها وشردت، هل بالفعل سيتقدم إلي خطبتها أم أنها كانت مُجرد تسلية له لا أكثر من ذلك!

في المستشفي...
هاله: بابا حبيبي الف سلامه عليك
ابراهيم: الله يسلمك يا هاله متبكيش يابنتي انا كويس متخافيش
هاله: قلقتني عليك اوي يابابا ربنا يخليك ليا وميحرمنيش منك ابدا
ابراهيم: مسح على ظهرها بحنان وقال: ويخليكي ليا يابنتي
كريم: الف سلامه عليك يابابا خضتنا عليك
ابراهيم بنظره عتاب: الله يسلمك يا كريم
كريم: انت زعلان مني ولا ايه يا بابا.

ابراهيم: ما أنت مش راضي تريحني يا كريم ولا تعمل الي بقولك عليه عشان خاطري انا بس
هاله: في ايه يابابا
ابراهيم: اخوكي راكب دماغه ومش عايز يتجوز بنت عمه ولا حتى عشان خاطر ابوه
كريم: طب وانا فين يابابا انا فين فين خاطري انا يعني انتوا كده بتحكموا عليا بالتعاسه طول العمر الي بيحصل ده ميرضيش ربنا
هاله: طب جرب مش هتخسر حاجه وريح نفسك والي حواليك
كريم: لا هخسر كتير هخسر حياتي كلها يا هاله.

ابراهيم: طيب ريح عمك دلوقتي عشان يبعد عنا وبعدين انت حر ابقي سيبها
هاله: اه ده حل كويس يا كريم عشان خاطري وافق بقي بابا مش حمل تعب تاني
شرد كريم في حيره من أمره فقد كان اخر توقعاته ان ينجبر على شئ لا يريده فهل من الممكن ان يتنازل! ويخضع لأمر عمه ولكن همه الاكبر هو والده فانه يخشي عليه من ان يصيبه اي مكروه فهو لا يملك غيره هو وشقيقته:
هاله: ها يا كريم قولت ايه.

كريم: استغفر الله العظيم هفكر في الموضوع ده والي عايزه ربنا هيكون
ابراهيم: بس متتأخرش عليا عشان اسكت عمك
كريم: حاضر يابابا
ابراهيم: هو الدكتور قال هخرج امتي من المستشفي انا خلاص حاسس اني كويس
كريم: قال النهارده بليل هروح اشوف شغلي واجي نروح مع بعض وخلي هاله معاك لحد ما اجي
ابراهيم: ماشي بس وانت جاي تكون جايبلي قرارك الاخير عشان نخلص من الموضوع ده
كريم بخنقه: حاضر يابابا.

جلست جميله وتركت لدموعها المجال لتنساب من عينيها لعلها تزيل عنها تلك الهموم التي اثقلت عليها، تخشي من والدها ومن رد فعله فكل ما عليها انها سلمت امورها للذي لا يغفل ولا ينام
فاطمه: جميلتي زعلانه ليه في حد يبكي وهو هيتجوز خلاص
جميله: ياتري مكتوبلي ايه وايه مستخبيلي تاني في الدنيا دي
فاطمه: كل خير ان شاء الله وعسي ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم انتي سلمتي امورك لربنا يعني لازم تطمني ومش تبكي ابدا.

جميله: مسحت دموعها وقالت: ونعم بالله العلي العظيم: وانتي قررتي تعملي ايه في موضوعك؟
فاطمه بتنهيدة: مش عارفه يا جميله مش عارفه انا حاسه اني هموت من التفكير
جميله: اسمعي كلامي ووافقي يا فاطمه مهما كان حياتك هتبقي ايه برضو هتبقي احسن من العيشه الي عايشنها دي خلصي نفسك من تحكماته وظلمه لينا انا مش مرتاحه للجوازه دي وممكن حياتي تبقي تعيسه بس انا موافقه بس عشان اخرج من هنا وابقي حره ولعل ربنا بينجيني.

فاطمه: انا حاسه ان كريم مغصوب عليا لاني انا عارفه انه مش بيطيق البنات ولو هو مغصوب هتبقي عشتي معاه مرار
جميله: كريم اه صعب وعصبي بس راجل وعنده اخلاق شوفتي بيعامل اخته ازاي وحنيته عليها وبيعامل عمي ابراهيم ازاي ده لو وحش من جواه مكنش يحبهم بالطريقه دي انا بحسد هاله انها عندها اخ زيه وانا حاسه انك لو عرفتي تتعاملي معاه هيحبك اوي صدقيني.

فاطمه: يحبني ايه بس يا جميله ده انا بخاف منه والله ولو صدفت ولمحني بس بيبصلي بصه غريبه بصه بترعب اه والله
جميله ضاحكه: ياستي متخافيش دي عقده وبكره تتفك ويبقي كويس
فاطمه: لا يا جميله انا خايفه اوي مش عارفه اعمل ايه
جميله: سلمي امرك لله ووافقي وبطلي مجادله مع ابوكي ده لا عنده شفقه ولا رحمه وبعدين ياستي دي خطوبه لسه ومحدش عالم هتكمل ولا لا
فاطمه: خايفه يا جميله وانتي هتتجوزي وتسبيني.

جميله: انا هتابعك على طول وبعدين معاكي ساره وماما وهاله وبكره كريم هيبقي ضهرك وسندك وهو الي هيحميكي من بابا كمان وبكره تشوفي قولي موافقه وريحي نفسك
فاطمه: ربنا يستر على ايامي الي جايه.

رن هاتف ساره فنظرت الي الشاشه لتجد اسم (وائل)
ساره: الو
وائل: مش بتردي عليا ليه
ساره: انا هقولك بصراحه اننا مينفعش نكمل مع بعض بالشكل ده وكده علاقتنا حرام وربنا هيحاسبنا
وائل: ومن امتي الكلام ده ان شاء الله
ساره: من دلوقتي وياريت متتصلش بيا تاني لاني بجد مش عايزه مشاكل
وائل: بس انا مقدرش اعيش من غير ياساره وبحبك
ساره: لو بتحبني تعالي اتقدملي ويبقي كله في النور
ضحك وائل بسخرية وإستهزاء.

ساره: بتضحك على ايه!
وائل: انتي اتجننتي يابت انتي ياحتت عيله لا راحت ولا جات اتقدم لمين انا يوم ما اتجوز هختار ست البنات مش واحده لمؤاخذه
ساره بانهيار: يعني انت كنت بتتسلي بيا بقا يا زباله ياعديم الاخلاق
وائل: ايوه ايوه اعملي بقا الشويتين بتوع البنات الفكسانه دي ياسافل ياواطي انت معندكش اخوات بلاستك والاسطوانه المشروخه دي.

ساره: انت واطي وربنا هينتقم منك اشد انتقام وانا غلطانه اني كلمت واحد زباله زيك ومتورنيش وشك تاني
وائل: استني يا حلوه هو دخول الحمام زي خروجه اوعي تفتكري نفسك ناصحه لا ده انا لسه هوديكي في داهيه لما اوري لابوكي الرسايل بتاعتك وصورك الي كنتي بتبعتهالي وكلام الحب والرومانسيه ياقطه واوريها بالمره لابن عمك الي عملي فيها راجل حمش واوريهم بنتهم بتعمل ايه.

ساره: كل ده يطلع منك انت حرام عليك اتقي الله وابعد عني احسن ليك هتستفاد ايه من ده كله
ضحك وائل وأغلق الخط بينما جلست ساره تبكي وتقول، يا خساره!

ذهب ابراهيم الي منزله بصحبه كريم وهاله وما ان دخل وجلس قال على الفور...
ابراهيم: ها يا كريم يابني فكرت
كريم: فكرت يابابا
ابراهيم: ها
كريم بإختناق: موافق.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W