قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل العاشر

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل العاشر

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل العاشر

المتصل كفيا تضيع وقت
عصام: كان زي المجنون مش عارف يتصرف ازي اخد تلفونه ومفاتيح السياره وركض باقصي سرعه حتى انه لم يهتم بابيه وعمه
اسر: كان رايح مكتب عصام بص شافه بيجري
اسر: عصام عصام
عصام: مرضش على حد
محمد: هو في اي يااحمد عصام ماله
احمد: استر يارب
اسر: انا همشي وراه بالعربيه اشوف في ايه
محمد: بسرعه يااسر وابقي طمنا ياابني
اسر: ركض ورا اخيه.

عصام: في السياره كاد ان يفتعل اكثر من حادث ولكنه نفذ باعجوبه شديده
عصام: وصل المقابر في خلال 12 دقيقه
احمد: السيوافي ظهرله
عصام: اه ياحيوان ياكلب انا كنت عارف انك ال ورا ال حصل والله لقتلك
احمد: السيوافي بص في ساعته ونزع ايد عصام الوقت مش في صالحك يابوص كل ثانيه بتعدي حبيبتك بتفارق الدنيا بس الصراحه ذوقك المرادي عجباني جداا انا والله لو مكنتش مسافر حالا كنت اخدتها معيا اصلها خساره في الموت.

عصام: مسكه من رقبته انت اصلا مش هتلحق تتطلع من هنا انطق ندى فين
احمد: شاور على رجالته فتجمعوا حولين عصام
احمد: انا ممكن اخليهم يقتلوك بس لا مش هعمل كدا كفيا عليك تفحر في المقابر دي عشان تطلع حبيبتك دي لو اختارت المقبره الصح عن اذنك سلام يا بوص
عصام: كان هيموت ازاي هيقدر يعرف انهي مقبره من دول دا لو اعد يدور ندى هتكون ماتت معه بس دقيقه وحبيبته هتموت.

عصام: انهار على الارض والدموع لاول مره تعرف طريقها على وجه
عصام: بصوت عالي حزين ياررب فغمض عينه بثبات ثانيه فتذاكر عندما قال لندي
عصام: انا بحس بيكي وبسمع نبض قلبك لانك قلبي ياندي
عصام: واقف وغمض عينه وترك قلبه ال يدور على ملكته وركض على كل مقبره حتى تخشب مكانه عندما سحب قلبه واحس بنغصه تحتل قلبه عندما مر من امام المقبره.

فحفر بشده وسرعه حتى وجد السلسال التي ترتديه ندى باستمرار فوصل الحفر حتى وجد تابوت فوقف قلبه وهو يزيح الغطا من فوقه فوجد ملكه قلبه مقيده من رجليها وايديها حتى فمها فزلت دموعه بشده وهو يرها في هذا الحال تشبه الموتي
عصام: فكها بسرعه شديده
عصام: ندى ندى حبيبتي انا جيت فوقي
ندى: لارد
عصام: بدموع لا قومي مستحيل تعملي في كده فوقي
ندى: لا رد
عصام: اقعد يضربها على وشها ويحرك يدها ولكن لا رد.

تخشب مكانه عندما مرت ذكري لميس امامه عندما كان يحاول افاقتها وندى تشبهها كثيرا
عصام: حضن ندى بشده ثم بصراخ هيستري لا لا مش هسمحلك تسيبني اقومي ياحبيبتي عشان خاطري متعمليش فيا كده انا بحبك اووي مقدرش اعيش من غيرك
ندى: لا رد
عصام: بصوت عالي جدا لا يارررررب يارب حرام مقدرش استحمل الالم ده لا يارب خد روحي ورجعها هي وبدا يبكي مثل الطفل الصغير.

اسر: معرفش يحصل عصام تاه منه بس كان قريب جدا من المكان اقعد يدور بعربيته لحد ما لمح سياره عصام امام المقابر فصف سيارته ونزل يبحث عن اخيه حتى صدم مما راه
عصام: يحتضن ندى وهي تبدو كانها فقده الحياه
اسر: عصام ندى مالها وايه ال حصل عصام رد طب يالا نلحقها نروح اقرب مستشفي.

عصام: بص لاسر كانه بيحاول يستوعب هو بيقول ايه
اسر: يالا بسرعه
عصام: بالفعل حمل ندى وتوجه إلى السياره اسر ساق السياره وعصام قاعد في الخلف وحضن ندى بشده
عصام: ندى فوقي عشان خاطري
ندى: لا رد
اسر: حزين على اخيه فهو معتاد على ان يراه قويا فلما يراه بهذا الضعف من قبل
بعد عده دقائق وصلوا إلى المشفي
فاسرع الاطباء اليه ووضعها على السرير المتحرك ودخلوا إلى غرفه العمليات.

اما عصام فجلس على المقعد باهمال كانه لا يستوعب ما جري فهل فقد حبيبته إلى الابد اما انه يحلم وسوف يستيقظ بعد قليل
اسر: بلغ العائله باكملها على ما حدث وحضروا جميعا احمد عصام في اي ايه ال حصل لندي
محمد: بنتي مالها حد يرد عليا
اسر: معرفش ياعمي انا مشيت ورا عصام ولقيت ندى كدا معرفش ايه ال حصل بالظبط
سهير: ياحبيبتي يابنتي
امال: اهدي يا سهير انشاء الله خير.

ياسمين: بدموع ومسكت ايد عصام والكل اتفجا ياسمين ايه ال حصل
عصام: حضن اخته المنهاره من العيط فكم يتمني ان يضمه احد كي يخرج مافي قلبه
حتى خالد عندما علم ما حدث للشقيقته استعد للنزول
بعد عده ساعات خرج الطبيب فجري عليه الجميع
احمد: خير يا دكتور طمنا ارجوك
الدكتور ماخبيش عليك يااحمد بيه الحاله صعبه جدا الاوكسجين اتمنع عنها فتره ودا اتسبب في انها دخلت في غيبوبه
محمد: ايه
احمد: طب هتفوق امته.

الدكتور الله اعلم يوم شهر سنه او ممكن تفضل كدا على طول
عصام: انصدم مكنش عارف يصرخ ول يعمل ايه كانه فقد النطق
ياسمين: لا ندى وفضلت تبكي بصوت عالي
حاله من الانهيار الشديد تمالكت الكل فندي تحتل مكانه كبيره في قلوب الجميع
عصام: دخل لملكه قلبه فانصدم وكان كأن قلبه مزق عندما راها شاحبه الوجه كانها في عدد الموتا فقترب منها وهو يرى جميع هذه الاجهزه المخيفه موصله بيها.

عصام: وهو يمسك يدها ندى حبيبتي فوقي عشان خاطري ارجوكي يا ندى متعمليش فيا كدا فوقي انا مقدرش اعيش من غيرك
في الخارج
خالد: وصل إلى المشفي وسال على غرفه اخته وصعد راكضا
خالد: في اي ايه ال حصل وندى مالها
اسر: ندى دخلت في غيبوبه
خالد: ايه ايه ال حصل عشان تدخل في غيبوبه
اسر: السؤال ده جوابه عند عصام
خالد: عصام فين
امال: عند ندى جوه
دخل خالد إلى الغرفه الموجوده فيها ندى.

خالد: وجد عصام يجلس بجانب ندى وهوحزين وما صدمه حقا انه وجده يبكي فعلم بل تاكد ان عصام يعشق ندى
خالد: وضع يده على كتف عصام وهو بيبص لندي
خالد: احمد السيوافي صح
فاق عصام من دوامه افكاره كان خالد انتشاله منها بمجرد ذكر اسم هذا الحقير تحولت عين عصام إلى احمر قاتم من شده الغضب فترك الغرفه دون ان يرد عليه
وتوجه لكي يثأر لحبيبته وملكه قلبه
فعلم خالد ما ينوي عصام القيام به فتوجه وراه بسيارته.

عصام: وصل إلى المخزن
في سياره خالد
خالد: اي ده عصام ايه ال جابه هنا
عصام: نزل ورزع الباب برجله
عثمان كله تمام ياعصام بيه احمد السيوافي ورجالته جوه
عصام: دون رد تواجه إلى الداخل
فوجد احمد مربوط في الكرسي وينظر لعصام بخوف شديد
عصام: كنت مفكر انك هتهرب لا فوق قبل ما تفكر تلعب مع اي حد لازم تقيم قوه عدوك الاول بس انت غبي اووي
خالد: دخل عصام انت ناوي على ايه
عصام: عثمان
عثمان نعم يا عصام بيه.

عصام: فك الحيوان ده هو ورجالته
عثمان بس يافندم
نظره واحده من البوص كانت كافيه لاخراس عثمان والتوجه إلى تنفيذ اوامره
عصام: وهو يواجه كلامه إلى احمد السيوافي
اسمع انا بقا هعمل معك عرض احسن من عرضك ميت مره
انت لو هزمتني انت ورجالتك هتخرج من هنا حي ومش كدا وبس انا هرجعلك كل الفلوس ال انت خسرتها بسببي
خالد: عصام انت مجنون انت عارف هم كام وانت لوحدك
عصام: شاور لخالد انه يصمت وبالفعل خالد صمت.

احمد: السيوافي وايه يضمنلي انهم بعد اما يخلصوا عليك رجالتك هيسبونا
عصام: محدش هيتعرضلك لان كلمتي هنا محدش يقدر يكسرها ها قولت اي
احمد: السيوافي بابتسامه دانت بقا مستعجل على موتك اووي
عصام: بابتسامه ثقه حاجه زي كدا
احمد: بكل ثقه اقتلوه
فهجم رجاله على عصام الذي في لمح البصر كان قد قضي عليهم جميعا.

خالد: ابتسم فهو كان يعلم ان عصام يقدر على هزيمه جيشا كاملا ولكن كان يريد ان يدخل احمد بثقه حتى يرى ثقته بنفسه تتمزق امامه فشعور اقتراب الموت منك اصعب من الموت سريعا
وهذا ما كان يشعر بيه احمد السيوافي
عصام: هم دول ال انت بتتحما فيهم مجرد حشرات افعصهم تحت رجلي اما انت بقا فعقابك معيا عسير
اخذ عصام ينقد بالضربات القاتله على احمد ليه ليه عملت فيها كدا ليه.

واخذ يكيل عليه الضربات الشديده كانه يخرج ما به من الم على فراق حبيبته
احمد: ارحمني
عصام: بصوت عالي جدا وانت مرحمتهاش ليه للاسف انا من غيرها بني ادم عديم الرحمه
عصام: مسك راقبته ولواها
وهمس في ودنه انت اتعديت على ال يخصني وال يتجرا على كدا عقابه الموت وتركه
خالد: ليه ياعصام
عصام: العين بالعين والسن بالسن وهو ال ابتدا
ياخالد
وتركه وتواجه بسيارته إلى المشفي
وخالد وراه
في المشفي.

رفض الطبيب دخول العائله إلى غرفه العنايه فبعد عدد من تواسلات ياسمين سمح لها بالدخول وجلس الجميع في الخارج
ياسمين: ندى فوقي مش انتي كنتي عايزاني اغني معكي هغني بس قومي يا ندى ارجوكي
دخل خالد وعصام إلى غرفه ندى
فوجدوا ياسمين تجلس تبكي بشده وتمسك يد ندى
ياسمين: قومي ياندي
عصام: كفيا ياياسمين
ياسمين: بصت لعصام خاليها تقوم ياعصام خاليها تقوم عشان نرجع القصر.

عصام: خلاص ياياسمين كفيا وسح دموعها بايده عشان خاطري انا مش متحمل اصلا
اسر:
اسر: نعم
عصام: خد ياسمين على القصر
اسر: يالا ياحبيبتي تعالي
ياسمين: جيت تخرج اتقبلت في خالد
فوقف الزمان لحظه التقاء عيناهم
فكم اشتاقك لها وهي اشتاقت اليه
ياسمين: ازيك ياخالد
خالد: تجاهلها ودخل
خالد: مفيش جديد ياعصام
ياسمين: بكت على تجاهل خالد لها
اسر: خدها في حضنه معلشي ياحبيبتي
عصام: ...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)