قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الحادي عشر

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الحادي عشر

رواية أحببتك بل عشقتك يا من كسرتي فؤادي للكاتبة آية محمد رفعت الفصل الحادي عشر

في المشفي
خالد: اسر خد الكل ورجعهم القصر مالهاش لازمه القعده دي
محمد: لا انا مش همشي ال لما اطمن على بنتي
خالد: انا وعصام هنفضل هنا وهطمنكم بالفون على طول
سهير: لا مش هسيب بنتي
خالد: ارجوكي ياماما كفيا ال انتي بتعمليه ده
احمد: خالد معاه حق يالا يامحمد والصبح انشاء الله هنرجع
امال: يالا ياحبيبتي يالا
اخدت امال سهير وهبطوا إلى الاسفل وصعدواالي السياره
احمد: يالا يااسر هات سها وياسمين وتعال.

اسر: سها فين ياسمين
سها عند ندى جوه
اسر: روح انت يا بابا وانا هجيب ياسمين ونجي وراك
احمد: ماشي يالا يا محمد
وتوجه الجميع إلى القصر
في الغرفه الموجود بها ندى
خالد: انا هنزل اجيب قهوه اجبلك معيا ياعصام
عصام: لا
اسر: يالا يا ياسمين
ياسمين: لا مش هجي انا هقعد هنا مع عصام
اسر: يا ياسمين اسمعي الكلام
ياسمين: لا انا مش هسيب ندى
سها ياحبيبتي احنا هنجي بكره الصبح انشاء الله.

اسر: لمح خالد وهو جاي من بعيد فبتسم ابتسامه مكر
اسر: خلاص ياحبيبتي براحتك يالا ياسها
ودخلت ياسمين عند عصام
عصام: ياسمين انتي مروحتيش ليه مع اسر وسها
ياسمين: انا هقعد معاك
عصام: لا مش هينفع ياحبيبتي ابقي تعالي الصبح يالا روحي مع اسر
ياسمين: اسر مشي هو وسها
طبعا الحوار ده وخالد اقعد بيشرب قهوته
عصام: خالد وصل ياسمين
خالد: واسر ميوصلهاس ليه
عصام: اسر مشي
ياسمين: خلاص ياعصام انا هركب تاكسي.

خالد: استني هنا تاكسي ايه ال تركبيه في الوقت ده اتفضلي
عصام: بابتسامه غبي بس خططه بتنجح
امام المشفي
ياسمين: حمد لله على سلامتك
خالد: ركب العربيه وسابها واقفه مردش عليها
انتي هتفضلي واقفه كدا كتير
ياسمين: جيت تركب بجواره
خالد: ورا
ياسمين: نعم
خالد: قولت اركبي ورا.
ياسمين: ليه ماانا ممكن اركب هنا
خالد: لا عشان تخدي حريتك اكتر
بالفعل صعدت ياسمين في المقعد الخلفي وهي تبكي على مافعلته بحبيب عمرها.

لم اقصد هذا ياحبيبي لم اقصد البعد والفراق بل مده مده قصيره جدا حتى احاول ان اجمع شتات نفسي
ياسمين: فضلت تبص على خالد من المرأه وخالد شايفها بس متجاهلها
لعد عده دقائق وصل خالد إلى القصر وفتح باب السياره ونزل لم ينتظر ان تنزل ياسمين
توجه خالد إلى غرفته لبيدل ملابسه حتى يعود إلى المشفي مره اخري
ياسمين: انهارت من البكاء فركضت إلى غرفه خالد حتى تساله لما لما ياحبيبي تفعل بي كهذا وكانت تنوي ان تصالحه.

فدقت الباب
خالد: وهو يرتدي التيشرت
خالد: ادخل يا زفت
فدخلت ياسمين
تابع هو مايفعل دون ان يعطيها اي اهتمام
ياسمين: خالد انت بتعملني كدليه
خالد: وهو يرتدي ساعته عملتلك ازي يعني
ياسمين: خالد انت اتغيرت جدا
خالد: وهو يصفف شعره البركه فيكي
ياسمين: بعصبيه ايه البرود ال عاد فيك ده
خالد: مسكها من ايدها وضغط عليها جدا اما انا بارد جايه ليه هنا
ياسمين: ااه.

خالد: انتي انسانه انانيه حبيتك سنين وانتي عارفه وعمله نفسك متعرفيش حاجه ومعترفتيش ال لما حسيتي ان واحده تانيه هتخدني منك وطلبتي مني البعد وبعدت وجيه تقوليلي بعملك كدليه واني بارد انتي عايزه ايه
ياسمين: بدموع انا اسفه ياخالد متسبنيش انا بحبك اووي
وحضنته متسبنيش
خالد: كاد ان يضعف عندما وجد حبيبته تبكي ولكنه تذكر عندما كان ينتظر منها كلمه واحده تمنعه من البعد الاليم.

خالد: بعد وادلها ضهره ارجعي اوضتك يا ياسمين
ياسمين: خالد ارجوك
خالد: بصوت عالي افزعها انتي سمعت انا قولت ايه
ياسمين: خرجت وهي تبكي بشده
لم تكن تعلم انها جرحته لهذه الدرجه
فاخذتها قدميها إلى غرفه اسر
اسر: ياسمين
ياسمين: حضنته جامد وهي تبكي بشده
خالد: مش راضي يسامحني يا اسر
اسر: طب بس اهدي ياحبيبتي اكيد هيسامحك بس محتاج وقت مش اكتر
ياسمين: انا جرحته اووي انا فعلا انانيه بس انا بحبه بحبه اووي يااسر.

اسر: بس خلاص اصل اقوم اضربه الوقتي والله مين يقدر يزعل ياسمينه وانا عايش ماعاش ول كان
خالد: اسر
اسر: عادي ياسوسو يعني دا مهما كان ابن عمك
خالد: انت يازفت مش بكلمك
اسر: نعم يا ريس
خالد: بكره الصبح روح المكتب في شويه ملفات في خزنه عصام هات الملفات ال واقفه على امضته وهاتها المستشفي فهمت
اسر: تمام
خالد: ربنا يستر من تمام بتاعتك دي
اسر: لا متخفش
خالد: بص لياسمين قبل ما يخرج.

وخرج وهو بيتقطع على دموعها وعلى الكلام ال سمعه بتقوله لاسر بس داس على قلبه ومشي
في المشفي
عصام: اقعد جنب ندى ومسك ايدها
عصام: ندى عشان خاطري فوقي انا عارف انك سامعني اقومي ياحبيبتي انتي عايزه تعرفي قيمتك عندي صح انا مقدرش اعيش من غيرك ثانيه واحده الدقيقه ال بتعدي عليا وانتي بعيده عني بموت فيها ميت مره انتي كل حياتي
ندى: لا رد
خالد: حزين جدا على الحاله ال سيطرت عليهم الاربعه من فراق والم.

خالد: عصام كفيا ال بتعمله ده بقالك10ساعات اقعد مكانك قوم غير هدومك وكل اي حاجه
عصام: ماليش نفس ياخالد
خالد: يابني حرام عليك ال بتعمله ده
عصام: ارجوك ياخالد سبني لوحدي
فدخل الدكتور يشوف حاله ندى
الدكتور بعد ماخالص كشف
خالد: ها يا دكتور طمنا
الدكتور انا اسف جدا واضح انها زي ماانا شكيت هتاخد وقت مش مساله يوم او اتنين
خالد: ايه
الدكتور انا اسف
خالد: طب يعني الوقت ده اد ايه.

الدكتور الله اعلم ممكن شهر او سنه او العمر كله
عصام: بصدمه وهو بيحرك ندى لا ندى عشان خاطري متعمليش فيا كدا فوقي فوقي انا مقدرش اعيش لحظه من غيرك
خالد: اهدي ياعصام اهدي
الدكتور استاذن وخرج
عصام: ليه ياخالد ليه بيحصل معيا كده ليه كل ما احب حد بيروح مني
خالد: دا اختبار من ربنا ياعصام ولازم تكون اقده
عصام: غصب عني ياخالد مش قادر انا ليا طاقه تحمل زي كل البشر ودا كتييير اووي فوق طاقتي.

خالد: انشاء الله خير وهتقوم
عصام: قعد جنب ندى ومسك ايدها ماشي ياندي انتي مش بتختبري حبك بس بتختبري قوه تحملي وصبري متخافيش هنجح هستناكي يا حبيبتي عشان انتي روحي ومفيش انسان بيقدر يعيش من غير روحه
خالد: خرج من الغرفه خاف ليضعف امام ابن عمه فيضعفه هو ايضا.

هو بينزف اكتر من عصام بينزف على اخته وال حصلها وعلى صاحب عمره وابن عمه وهو شايفه كده وعلى حبيبته ال جرحته وداست على قلبه بخوفها منه وانها حتى مقالتش لا متبعدش
في الصباح
اتي الجميع إلى المشفي وخبرهم الطيب بحاله ندى فحزن الجميع
احمد: توصل إلى حل ان يجهز غرفه طبيه في القصر لندي حتى تستعيد وعيها.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)